الجهاز الهضمي

الطعام الذي نأكله يمَر من الفم نزولاً إلى المريء ثم المعدة، حيث يتم تقليب الطعام وطحنه وهضمه باستخدام أحماض وأنزيمات المعدة الثنية.

 

الجهاز الهضمي

يُدفع الطعام المهضوم بعد ذلك من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة، حيث تقوم مجموعة أخرى من الإنزيمات بهضمه أكثر، ثم يُخلط الطعام بعد ذلك ويكسَر بفعل حركة الأمعاء، بحيث يمكن امتصاص المواد الغذائية عبر جدار الأمعاء، ومن ثم توزيعها على باقي أعضاء الجسم عبر مجرى الدم. وتتم معظم عملية امتصاص الفيتامينات والمعادن داخل أجزاء صغيرة من الأمعاء الدقيقة تعرف باسم الصائم واللفائفي، وبعد ذلك ينتقل الطعام إلى الأمعاء الغليظة (القولون) حيث يتم امتصاص معظم السوائل الموجودة في الطعام وإعادتها ثانية إلى الجسم، ومن ثم يتكون البراز الذي يبقى هناك حتى إفراغه عبر فتحة الشرج.

وعند التهاب الأمعاء الدقيقة، كما يحدث غالبا مع مرض كرون، فإن قدرتها تضعف على هضم الطعام وامتصاص المواد الغذائية بشكل كامل، وهذا ما يفسر تعرض المصابين بمرض كرون لسوء التغذية.

وعندما لا يهضم الطعام بشكل مناسب، فإنه يؤثر أيضا على عملية امتصاص السوائل داخل القولون، مما يسبب الإسهال، وعند الإصابة بالتهاب القولون التقرحي، فإن القولون لا يمتص السوائل من الطعام بشكل مناسب، مما يؤدي إلى الإسهال الحاد، ولكن لا يحدث هذا إلى في حالات التهاب القولون التقرحي الشديدة.

 

استمارة التقييم