ما هو التهاب القولون التقرحي؟

أول من عرّفه هما الطبيبين البريطانيين: ويلكس وموكسن في عام 1875. يسبب التهاب القولون التقرحي التهابات وتقرّحات في الطبقة السطحية من الأمعاء (الغشاء المخاطي) مسبباً ظهور دم في البراز وإسهال متكرر.
 
ويتوالى ظهور الأعراض بشكل تدريجي في أغلب الأحيان. ويصنف التهاب القولون التقرحي كمرض مزمن بسبب الأطوار المصاحبة له من حيث ظهور الأعراض والتي تحدث بشكل متكرر على مدار الحياة. ويكون أيضا هناك فترات طويلة تغيب و تختفي فيها الأعراض وعندها يكون المرض في فترة (السكون).
 
إن العلاج الدوائي المستمر مع تناول الجرعة الأمثل منه حتى بعد توقف الأعراض يقلل من خطرالتدهور و الإنتكاس.
 
هناك عدة طرق لتشخيص مرض الأمعاء اللالتهابي. ولكن بداية لابد من فحص عينة البراز، و اجراء التنظير الداخلي و تحاليل الدم.

جدول 1 : انواع مرض القولون التقرحي

منطقة الالتهاب الاسم الطبي
المستقيم التهاب المستقيم أو التهاب المستقيم التقرحي
المستقيم والجزء السفلي من القولون التهاب السيني والمستقيم
التهاب بمنطقة أكبر من الجزء 
الأيسر للقولون، وعادة ما يكون
القولون بالكامل

التهاب القولون التقرحي البعيد أو التهاب القولون البعيد فقط

التهاب بمنطقة أكبر من الجزء
الأيسر للقولون، وعادة ما يكون
القولون بالكامل
التهاب القولون الكلي
التهاب القولون بالكامل مع ألم حاد،
وإسهال شديد، وأحيانًا جفاف. نوع
نادر ومهدد للحياة من التهاب
القولون
التهاب القولون المداهم

من عُرضه لأن يصاب بالتهاب القولون التقرحي

جدول 2 : من عُرضه لان يصاب بالتهاب القولون التقرحي

اوروبا 0.6-24.3 لكل 100,000 شخص
آسيا والشرق الأوسط 0.1-6.3  لكل 100,000 شخص
أمريكا الشمالية 0 – 19.2 لكل 100,000 شخص
الأعمار يمكن أن تتطور الإصابه في أي عمر، ولكن الأكثر شيوعاً يبدأ بين سن 30 و 40
الذكور أو الإناث النساء والرجال على قدم المساواة

الأعراض

الفرق الأساسي بين أي مرض معوي عادي يصيب الجهاز الهضمي ومرض الأمعاء الالتهابي هو مدة الإصابة. في حالة الإصابة بالأمراض المعوية العادية، تختفي الأعراض دائما خلال أسبوع لأسبوعين على الأكثر. و لكنها تمتد لوقت أطول مع مرض الأمعاء الالتهابي إذ قد تظهر الأعراض مرة أخرى (ما يعرف بالانتكاس) بعد فترة من السكون. وقد يكون هناك فترات طويلة لا يكون المرض فيها نشط (أي فترات سكون خالية من الأعراض) وذلك ما بين فترات نشاط المرض.
 
عندما يكون المرض نشطا، تصنّف شدة الأعراض كالآتي: خفيفة، معتدلة أو شديدة. في الغالبية العظمى تكون الأعراض مابين الخفيفة والمعتدلة ولكن قد يختلف هذا بانتشار و تطور المرض.

إن أكثر أعراض التهاب القولون التقرحي شيوعا هو ظهور دم في البراز.  كما أن شكل البراز يختلف بإختلاف المنطقة الملتهبة أي ما إذا كان الالتهاب فقط في المستقيم أو في أجزاء كبيرة من القولون.

  • عندما يكون المرض في المستقيم فقط، يكون البراز مصحوب بالدم والمخاط فإما أن يحدث ذلك مرة واحدة أو عدة مرات في اليوم. وفي بعض الأحيان، قد يتكون البراز فقط من الدم والمخاط. ومن المحتمل أن يشعر المريض برغبة مؤلمة لإخراج البراز دون نتيجة. يدعى بالانجليزية:(tenesmus) أو ما يعرف بالحزق.
  • عند التهاب أجزاء كبيرة من القولون أو القولون بأكمله، يكون البراز مائي بشكل ملحوظ وفي كثير من الأحيان مصحوباً بالدم و متكرر على مدار اليوم. و قد يكون مصحوبا بآلام في البطن.

إن عدم القدرة على تأخير الشعور الملح لاستخدام دورة المياه لحين الوصول إليه يعتبر مشكلة كبيرة لمرضى التهاب القولون التقرحي سواء كان الالتهاب في القولون بأكمله أو في المستقيم فقط.

جدول 3 : اعراض التهاب القولون التقرحي

  معتدل متوسط حاد
دم في البراز نعم نعم نعم، مع وجود الكثير من
القيح. انتفاخ المعدة،
غازات في الأمعاء. حمى
وشعور عام بالتعب
نوع البراز حبيبي مائي إسهال
حركة الأمعاء مرات قليلة في اليوم متكررة  كثيرة جدًا
رغبة ملحة في التغوط نعم نعم نعم
أعراض أخرى   رغبة ملحة في التغوط مع
عدم وجود براز في
الأمعاء، مع
احتمال الشعور بالتعب
والإرهاق
رغبة ملحة في التغوط مع
عدم وجود براز في
الأمعاء. حمى،
فقدان الوزن، ألم مستمر
بالبطن (خاصة بالجانب
الأيسر)، مع انتفاخ وشعور
بالتعب

إن مضاعفات المرض قد تظهر، وخاصة عندما يكون المرض نشط.
 
النزيف
 
النزيف من الأمعاء هو أحد الأعراض المتكررة والمميزة لالتهاب القولون التقرحي النشط. و دائما يتوقف النزيف باستخدام العلاج بانتظام. وفي حالات نادرة جدا قد يكون النزيف قويا بحيث قد يحتاج المريض إلى وحدات دم عدة أو لإجراء عملية جراحية.
 
فقر الدم (الأنيميا أو نقص الحديد)
 
قد يحدث نتيجة النزيف أو الالتهاب النشط الذي يؤدي إلى عدم قدرة خلايا نخاع العظم على إنتاج خلايا الدم الحمراء.
 
السرطان
 
هناك احتمال لزيادة خطر الإصابة بسرطان الأمعاء (سرطان القولون والمستقيم) على المدى الطويل لهذا المرض المعوي وحسب اتساع انتشاره.
 
و الجدير بالذكر أن الدراسات الحديثة أثبتت أن هذه الخطورة تنخفض بشكل ملحوظ ما دام المرض غير نشط (أي في حالة سكون : يكون المرض تحت السيطرة و بدون أعراض) وذلك بإستخدام العلاج الوقائي بمستحضرات 5-ASA (٥-أمينو ساليسيليك أسيد، أو ميسالازين او ميسلامين) بشكل منتظم و بالتزام.

References
1) Molodecky, N.A., Soon, I.S., Rabi, D.M., Ghali, W.A., Ferris, M., Chernoff, G., Benchimol, E.I., Panaccione, R., Ghosh, S., Barkema, H.W., et al. (2012). Increasing Incidence and Prevalence of the Inflammatory Bowel Diseases With Time, Based on Systematic Review. Gastroenterology 142, 46–54.e42.

استمارة التقييم