التعايش مع مرض الأمعاء الالتهابي

من الممكن أن تقلق أو ينشغل بالك عند تشخيصك بالتهاب القولون التقرحي أو مرض كرون لأنك تعاني من مرض مزمن. ولكن من ناحية أخرى، قد تشعر بارتياح كبير لأنك الآن قد علمت بشكل جازم تشخيص واضح لهذه الأعراض التي تعاني منها والتي من الممكن معالجتها.
 
من الذي يصاب بالمرض؟

المرض بشكل عام يبدأ ما بين سن ١٨ و ٣٠ سنة.
 
كيف ستصبح حياتي الآن؟
 
عندما يكون مرضك نشط، فإن ذلك قد يؤثر على أسلوب حياتك وقد يحول دون المشاركة في الأنشطة التي قد ترغب في القيام بها. ومع ذلك، فإن العلاج الفوري بتناول الأدوية عند ظهور الأعراض والالتزام بتناول جرعة العلاج المثلى حتى بعد اختفاء الأعراض، تطيل من فترات عدم ظهور الأعراض وتساهم بشكل كبير في الحد من الانتكاس و أيضا في الحد من المضاعفات الخطيرة.

كثيراً من الأشخاص الذين يعانون من المرض ينسون تناول الأدوية عند اختفاء الأعراض مع أن الالتزام بتناول الدواء في هذه المرحلة يعتبر في غاية الأهمية لمنع الأعراض من أن تصبح نشطة أو فعالة مرة أخرى.
 
إن التعايش مع مرض مزمن و ما قد يتبع ذلك من مشكلات، يمكن أن يشعر المريض بالعبء في بعض الأحيان. و عليه، فإن واحدة من أكبر التحديات هو أن نتعلم كيف نتقبل وضعنا الصحي. وعندما نصل لهذه النقطة، فسيصبح من السهل حل أي مشكله وأن تعرف كيف تسيطر على مرضك.
 
انجح في السيطرة على مرضك .... تغلب على مرضك

  • من المهم أن تعيش حياتك بشكل طبيعي، وأن تسيطر على مرضك ولا تسمح للمرض بالسيطرة عليك.
  • الاستمرار في تناول الأدوية . فالإمتثال والتقيد بتناول الدواء الموصوف بتناول جرعة العلاج المثلى حتى بعد تلاشي الأعراض، يلعبان دوراً هاماً جداً في السيطرة على المرض.
  • حاول معرفة أكبر قدر ممكن من المعلومات عن هذا المرض، فكلما حصلت على معلومات أكثر، كلما سيطرت على وضعك الصحي بشكل أفضل.
  • المشورة يمكن أن تكون احد الوسائل المساعدة في تقبّل الوضع الصحي.

الأقسام التالية ستساعدك من لحظة التشخيص:

قد ترغب في تجربة أداة التعايش مع مرض الأمعاء الإلتهابي. للإطلاع على مدى تعايشك مع المرض والحصول على نصائح شخصية تناسب اسلوب حياتك.

قد يترتب على مرضى الأمعاء الالتهابي إجراء بعض التغييرات والتعديلات على نمط وأسلوب حياتك ولكنه لا يمنعهم أبداً من تحقيق الحياة التي يطمحون اإيها.

استمارة التقييم