الحمل و الولادة

ستجد هنا إجابات لبعض الأسئلة التي تُطرح بشكل متكررعن مرض الأمعاء الالتهابي والحمل. إذا كان لديك أية أسئلة أخرى، استشير طبيبك المختص.
 

هل مرض الأمعاء الالتهابي يؤثر على الحمل؟

بشكل عام، يكون الحمل لدى النساء اللواتي يعانين من مرض الأمعاء الالتهابي طبيعي. بالنسبة للجنين، فان العامل الأكثر أهمية هو أن يكون المرض غير نشط (في سكون و بلا أعراض) عند بداية الحمل. إذا كان المرض نشطاً جداً خلال فترة الحمل، تزداد خطورة ولادة الطفل مبكراً أو ولادته بوزن أقل من الطبيعي. و بالتالي إذا كان ذلك ممكنا، فإنه يجب عليكِ التخطيط للحمل عندما يكون المرض غير نشط مع الاستمرار و المواظبة على أخذ الدواء. من المهم أن تعرفي أن نظرتك قد تكون في غير محلها بالنسبة لسلامة طفلك بحيث أنها يجب أن لا تمنعك من متابعة تعليمات طبيبك، فالعلاج الأمثل و المواظبة عليه سيحد من كل هذه المخاطر على كلا الطرفين الأم والطفل.
 

هل الحمل يؤثر على مرض الأمعاء الالتهابي ؟

من المهم أن يكون المرض غير نشط في بداية الحمل. لأنه إذا كان المرض غير نشط في بداية الحمل ستجد أنه حوالي 80% من الحالات يبقى المرض غير نشط طيلة فترة الحمل. من ناحية أخرى، إذا كان المرض نشط في بداية الحمل، فقد يبقى نشطا. بالإضافة الى ذلك، فان للحمل تأثير إيجابي على المرض بأنه يقلل من شدة الانتكاس (عودة الأعراض مرة أخرى) بعد الحمل بالمقارنة بما يحدث قبل الحمل. و ينطبق هذا على المرضى الذين يعانون من مرض كرون و المرضى الذين يعانون من مرض التهاب القولون التقرحي.
 

هل يجب أن أتناول الدواء أثناء الحمل؟

من المهم جدا أن يكون المرض غير نشط (في حالة سكون) قبل وأثناء الحمل. معظم الأدوية التي تستخدم لعلاج مرض الأمعاء الالتهابي (على سبيل المثال: 5-ASA / الميسالازين)  يمكن أن يستخدم خلال فترة الحمل.

يعتمد وصف الدواء المناسب بشكل كبير على معرفة طبيبك بمرضك ودرجة نشاطه وشدته. وبالتالي من الممكن أن يصف لك الطبيب بعض الأدويه غير التي كنت تستخدمها أو المتعارف عليها. وذلك لأن فوائد تناول الأدوية تفوق المخاطر بكثير. لا تنسي أن تُخبري طبيبك المختص دائما إذا كنت حامل أو إذا كنت تفكرين في الحمل.
 

ما هي الفحوصات التي من الممكن القيام بها خلال الحمل؟

إذا كان المرض نشط خلال حملك، قد يكون من الضروري إجراء تنظير للقولون (بإستخدام منظار القولون). الذي يمكن أن يتم اجراءه و بعناية خلال فترة الحمل.  نادراً ما يتم اجراء الفحص بالأشعة السينية للقولون خلال الفترة الأولى من الحمل ولكن عموما يمكن أن يتم إجراء الفحص بالأشعة فوق الصوتية بدلاً من الأشعة السينية.
 

كيف يمكن علاج مرضك النشط أثناء الحمل ؟

يتم إعطاء الأدوية أثناء الحمل للحد من نشاط المرض باستخدام نفس القواعد و الطرق المستخدمة مع النساء غير الحوامل. وهذا ينطبق على مستحضرات 5-ASA (٥-أمينوساليسيلات/ الميسالازين) والكورتيكوستيرويدات الاصطناعية. فالأدوية تعتبرعامل هام و فعال طالما كانت الجراحة غير الضرورية.
 

كيف سيولد الطفل ؟

يولد الطفل مثله مثل الأطفال الآخرين ما لم تكن هناك مضاعفات للمرض تحول دون ذلك، لأنه في هذه الحالة يفضل أن تكون الولادة قيصرية؛ ذلك لأنه يقلل من خطر المضاعفات أثناء وبعد الولادة. يتم اتخاذ القرار حول كيفية الولادة بالتعاون مع قسم الولادة في مستشفاك.
 

هل يمكن إرضاع طفلي طبيعيا ؟

إن الرضاعة الطبيعية للطفل بعد الولادة ضرورية جداً لكلا الطرفين الأم والطفل. إذ يحتوي حليب الأم على العديد من العناصر الغذائية القيمة والمفيدة للطفل، فينبغي أخذ هذه الحقيقة بعين الاعتبار عند مناقشة الرضاعة الطبيعية والعلاج الدوائي مع مرض الأمعاء الالتهابي. إذ قد تفرز كمية صغيرة جداً من الدواء الذي تتناوله الأم في الحليب و التي قد تصل إلى الطفل.  ومن المثبت من خلال معرفتنا الحالية أن مستحضرات 5-ASA (الميسالازين) قد تمر بكميات ضئيلة جداً لا تذكر إلى حليب الأم وبالتالي يمكن تناولها و استخدامها عند الرضاعة الطبيعية. الأمر ذاته ينطبق على أنواع محددة من الكورتيكوستيرويدات الاصطناعية. أما بالنسبة لأدوية تقليل (تثبيط) المناعة، والأدوية البيولوجية وغيرها فان استخدامها أكثر محدودية وغير واسع النطاق في مثل هذه الحالات الخاصة. فإذا كنت تتعالجين بإحدى هذه الأدوية أو أكثر، فعليك أن تناقشي مع طبيبك المختص ماهي الأدوية التي يمكنك تناولها أثناء الرضاعة الطبيعية.

استمارة التقييم